أسعار الاسهمالأسهم

سوق الأسهم

سوق الأسهم أو بورصة الأسهم.. قد يكون هذا المصطلح مثيرًا لمخاوف بعض الناس، بسبب ما سمعناه على مدار التاريخ من انهيارات في البورصة وخسائر وقصص مأساوية. قد لا تكون هذه هي البداية الجيدة لمقال يتحدث عن سوق الأسهم للتعريف به وبطريقة عمله، ولكننا أشرنا إلى ذلك في البداية ليكون أول ما نؤكد عليه أن بورصة الأسهم ليست كما يتخيلها أو يعرفها أغلب الناس من العامة. لقد أثبت الاستثمار في سوق الأسهم على مدار عشرات من السنين أنه من الاستثمارات الممتازة والمربحة والآمنة إلى حد جيد، وذلك إن كان هذا الاستثمار قائمًا على المعرفة. وإذا كنت قد سمعت عمن تعرض للخسائر في بورصة الأسهم، فتأكد أن الشخص الذي حصل على القدر الكافي من المعرفة للاستثمار في البورصة ثم تعرض للخسارة في مرحلة ما، فإن هذا الشخص قد حقق بالتأكيد أرباحًا قبلها. ولا يمكن الحكم على المستثمر أنه خاسر أو رابح إلا بالنظر إلى فترة زمنية معقولة وقياس إجمالي نسبة الأرباح إلى الخسائر. على سبيل المثال، إذا حقق المستثمر من خلال صفقاته في الأسهم أرباحًا خلال شهر واحد تبلغ 1000 دولار، وخسر في الشهر ذاته 200 دولار، فمن البديهي أن ندرك أن هذا المستثمر قد حقق أرباحًا قيمتها 800 دولار. 

هدفنا الأساسي في موقع خطوات الفوركس، هو نشر التوعية والمعرفة الصحيحة بقواعد وأساليب وطرق التداول والاستثمار في الأسواق المالية بأنواعها ومنها سوق الأسهم، وذلك بطريقة سلسة وسهلة الفهم تصل بها إلى مرحلة الاحتراف.  

سوف نطرح هنا في هذا المقال معنى سوق الأسهم، وطريقة عمله، وإذا ما يمكن تحقق الربح من الاستثمار في سوق الأسهم، والغرض من هذا السوق، ومميزاته، وأهم المواضيع الأساسية التي عليك ان تتعلمها لتبدأ الاستثمار في البورصة. 

ما هو سوق الأسهم؟ 

بورصة الأسهم أو سوق الأسهم هو سوق كغيره من الأسواق، به البائع والمشتري والوسيط. ولكن بالنسبة للسلعة التي يتم بيعها وشرائها، فبدلاً من الفاكهة والخضروات أو المنازل، يقوم البائعون والمشترون بتداول أسهم الشركات بشكل أساسي. وهناك أدوات مالية أخرى في سوق الأسهم مثل المشتقات. 

وعندما يمتلك شخص ما سهم ما، فإنه يمتلك جزء من شركة بقيمة هذا السهم، وبالتالي يكون له الحق في الحصول على نسبة من أرباح الشركة والتصويت في الاجتماعات السنوية للشركة. ولكن من الجدير بالذكر أن هناك عدة أنواع من الأسهم، بعضها يمكن الحصول منه على الأرباح والبعض الآخر لا يقدم أرباح، بل يكون الربح من السهم ناتج عن ارتفاع قيمته فقط. 

اقرأ المزيد: دليل الأسهم للمبتدئين – تعريف الأسهم وأنواعها

يمثل السهم الواحد جزء صغير جدًا من ملكية الشركة. وكل الشركات العامة المدرجة في أسواق الأسهم تقوم بإصدار الملايين، وربما حتى بلايين الأسهم. 

في الماضي كان يتم استخدام الطريقة التقليدية لتداول الأسهم في البورصة داخل مبنى البورصة نفسه. وعلى الرغم من أن هذا النظام لا يزال قائمً في بعض بورصات الأسهم والسلع، إلا أن الشائع الآن هو أن يتم تداول الأسهم من خلال منصات التداول على الكومبيوتر أو الموبايل. وتعتبر بورصة نيويورك من البورصات التي تتيح التداول بكل من الطريقتين، التقليدية والحديثة.

 

ما هو الغرض من إنشاء سوق الأسهم؟ 

الغرض الأساسي الذي تم إنشاء سوق الأسهم من أجله هو حصول الشركات على المزيد من الأموال لاستخدامها في أغراض تجارية وزيادة رأس مال الشركة. وعلى الجانب الآخر، يستفيد المستمر من شراءه للأسهم المطروحة في البورصة من خلال حصوله على نسبة من أرباح الشركات و/ أو من خلال ارتفاع قيمة الشركة، والذي ينعكس في ارتفاع سعر سهمها.

الأطراف المشاركة في سوق الأسهم

قد تم تصميم سوق الأسهم لجمع البائعين والمشترين في مكان واحد لإنشاء أسواق فعالة. وتتضمن الأطراف المشاركة في السوق كل من: 

  • المشاركون – المستثمرون بما فيهم البنوك وشركات التأمين وصناديق التقاعد والصناديق الأخرى والأفراد. 
  • سماسرة أو وسطاء البورصة – يكون الوسيط أو مستشار استثمار أو كما يطلق عليه العامة “البروكر” مصرح له بالدخول إلى بورصة الأوراق المالية ووضع أوامر البيع والشراء بالنيابة عن المستثمر.
  • صانعو السوق – تمثل هذه الفئة الشركات أو الأفراد الذين يعملون على تقديم سعر الشراء (سعر الطلب) وسعر البيع (سعر العرض) على الأسهم

التاجر – هو الشخص الذي ينفذ أوامر البيع والشراء التي يطلبها منه المشاركون

 

مؤشرات الأسهم 

في جميع البورصات على مستوى العالم، تندرج أسهم آلاف الشركات، ويمثل أداءها العام ما يسمى بالمؤشرات الرئيسية. تعمل هذه المؤشرات على تتبع الأداء المشترك لمجموعة من أكبر الشركات. وفيما يلي أمثلة على أهم مؤشرات الأسهم الرئيسية الشهيرة على مستوى العالم:

مؤشر فوتسي 100 ( FTSE 100): مؤشر في بورصة لندن يتتبع أداء أكبر 100 شركة مدرجة فيها.

مؤشر داو جونز (Dow Jones): هو أحد أقدم مؤشرات الأسهم، ويتتبع أداء أكبر 30 شركة في بورصة نيويورك الأمريكية. 

مؤشر ستاندرد آند بور 500 (S&P 500): يضم هذا المؤشر أكبر 500 شركة في بورصة الأسهم الأمريكية. 

مؤشر ناسداك (Nasdaq): يمثل هذا المؤشر بورصة ناسداك للأسهم بالكامل

مؤشر راسل 2000 (Russell 2000): يعتبر هذا المؤشر مقياسًا لأداء أسهم الشركات الأمريكية الأصغر. 

 

كيف تعمل بورصة الأسهم؟ 

تتحرك أسعار الأسهم بحرية في سوق الأسهم، وذلك بقوة العرض والطلب. ببساطة، إذا كان أداء الشركة ووضعها المالي جيدًا، تكون هناك توقعات بارتفاع نسبة أرباح الشركة في المستقبل، وبالتالي يرتفع سعر سهم الشركة. ولكن تزيد احتمالية انخفاض سعر السهم في حالة ما إذا كان هناك ما يهدد سيولة الشركة، نتيجة لأوضاع سلبية في السوق، أو ظهور منافسين جدد للشركة، أو حدوث إضرابات، أو ركود اقتصادي، أو ارتفاع في الضرائب، أو نشوب حرب. 

هذا بالإضافة إلى أن قرارات أسعار الفائدة قد تؤثر على حركة أسعار الأسهم. فإذا قرر البنك المركزي رفع سعر فائدة الأساسي، ورفع سعر الفائدة على الحسابات المصرفية (الحسابات البنكية) فقد يتجه بعض المستثمرين لسحب أموالهم من الأسهم وادخارها في البنوك. وفي هذه الحالة يتراجع مستوى الطلب على الأسهم وينخفض سعرها. وفي المقابل، إذا قرر البنك المركزي خفض سعر الفائدة، فإن الأسهم حينها تكون اكثر جاذبية للمستثمرين، ويزيد الطلب عليها، وبالتالي يرتفع سعرها

خلال ساعات التداول في البورصة، قد تتعرض أسعار الأسهم لكثير من التقلبات. السبب في ذلك هو أن سعر السهم يعكس ما يفكر فيه السوق، أي يعكس آراء الآلاف من المستثمرين الذين يتأثرون بآخر الأخبار والمعلومات التي تصل إليهم وتكون لديهم مشاعر من الخوف والقلق والطمع. وأحيانًا تكون ردود أفعال المستثمرين مبالغ فيها، مما ينتج عنه ارتفاع في معدلات تذبذب الأسعار في السوق. والحقيقة يستفيد التجار في البورصة من هذه التذبذبات والتقلبات السعرية، فعندما ينخفض سعر السهم ويصبح رخيصًا، يستغل المستثمرين الفرصة بالشراء، بينما يلجئون لبيع السهم عند ارتفاع سعره. يقول “وارن بافت” أشهر مستثمر في بورصة نيويورك: “عليك أن تكون طماعًا عندما يخاف الآخرون، وأن تخاف عندما يطمع الآخرون”


أنواع أسواق الأسهم

هناك نوعين أساسيين من بورصات الأسهم، وهما: 

السوق الأولية: هو سوق يتم فيه إصدار الأوراق المالية الجديدة (الأسهم الجديدة) التي يتم طرحها للمرة الأولى. وتعتبر السوق أولية إذا كانت الجهات التي أصدرت الأوراق المالية هي التي تتلقى عوائد مبيعاتها. 

السوق الثانوية: هو السوق الذي فيه شراء وبيع الأوراق المالية (الأسهم) التي تم إصدارها في السابق. أي انه يتم فيه تداول الأوراق المالية بين المستثمرين، حيث تباع وتشترى تلك الأسهم التي سبق وتم تداولها في السوق الأولية. ويكون المستثمرون هم المستفيدون من عوائد الأوراق المالية المتداولة في السوق الثانوية. 


ما هي الموضوعات التي على المستثمر تعلمها تزيد فرص الربح من تداول الأسهم؟ 

كما ذكرنا في بداية المقال، لابد أن يكون تداول الأسهم قائم على المعرفة، وفيما يلي بعض أهم الموضوعات التي عليك البحث عنها وتعلمها جيدًا: 

  • تعريف الأسهم وأنواعها 
  • سوق الأسهم وأنواعه 
  • التحليل الأساسي وكيفية دراسة أداء الشركة 
  • العوامل الاقتصادية والجيوسياسية المؤثرة على حركة أسعار الأسهم محليًا وعالميًا 
  • علاقات الأسواق المالية ببعضها
  • التحليل الفني وقراءة الرسم البياني والمؤشرات والنماذج الفنية
  • أساسيات الأسهم الأفضل لتداولها
  • منصات التداول وكيفية العمل عليها 
  • كيفية فتح حساب في بورصة الأسهم 
  • فن إدارة المخاطر وتنويع الاستثمارات
  • سيكولوجية التداول وتأثير المشاعر على قرارات التداول 

لا نعتبرها موضوعات.. وإنما هي خطوات تتعلمها لتزيد من احتمالات تحقيق الأرباح وتقليص الخسائر المحتملة بأكبر قدر ممكن. قد تسأل نفسك.. هل تداول الأسهم مخاطرة؟ نعم هي مخاطرة، ولكنها محسوبة ومدروسة. هل سأحقق الأرباح سريعًا؟ ستحقق أرباحًا مع التعلم بصبر وحكمة. هل يمكنني البدء بمبلغ بسيط للتجربة؟ يمكنك البدء والتجربة بدون أن تدفع دولارًا واحدًا. إن العمل في سوق الأسهم أمرًا يستحق التعلم والتجربة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى