أسعار العملاتتحليلات الفوركستحليلات وتقارير

آخر قرارات البنك المركزي 2021 من أستراليا وكندا ومنطقة اليورو

خلال هذا الأسبوع، تسببت آخر قرارات البنك المركزي 2021 في استراليا بالتسبب في الألم أكثر من الأمل للعملة الأسترالية. وعلى الرغم من الارتفاع الفوري الذي حققه الدولار الأسترالي بعد انتهاء اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي والإعلان المصاحب له عن السياسة النقدية، إلا أنه تحول للانخفاض في نهاية اليوم ذاته بشكل حاد مقابل العملة الأمريكية. أما عن آخر قرارات البنك المركزي 2021 في كندا، فإن هذا ما تنتظره الأسواق المالية باهتمام اليوم، ويبدو أن هناك عمليات بيع مكثفة يتعرض لها الدولار الكندي قبل هذه القرارات الخاصة بالسياسة النقدية. وأيضًا تعرض اليورو لبعض الصعوبات في التداول قبل الإعلان عن آخر قرارات البنك المركزي 2021 عن السياسة النقدية في منطقة اليورو.

تعتبر آخر قرارات البنك المركزي 2021 من كل من أستراليا وكندا ومنطقة اليورو هي الأحداث الأكثر أهمية خلال هذا الأسبوع. وخلال الأشهر القليلة الماضية، تزايد التباعد بين البنوك المركزية فيما يتعلق باتجاهاتها الخاصة بالسياسة النقدية. وفيما يلي تحليل بأهم قرارات البنوك المركزية.

 

الدولار الكندي و آخر قرارات البنك المركزي 2021

أولاً فيما يتعلق بالبنك الكندي، على الرغم من أنه كان من أوائل البنوك المركزية التي قلصت من برنامج التسهيل الكمي، إلا أنه من المتوقع على نطاق واسع ان يكون قرار المركزي اليوم هو الحفاظ على السياسة النقدية بدون تغيير. ومع الانكماش غير المتوقع الذي سجله معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الكندي في الربع السنوي الثاني، التوقعات بمعدل النمو السلبي في يوليو، فقد لا يكون هناك احتياج كبير لتطبيق المزيد من التقليص في برنامج مشتريات الأصول. وعلى الرغم من ارتفاع معدلات التضخم، إلا أن البنك الكندي قد قام بتأجيل الإعلان عن تقليص مشتريات الأصول في أغسطس، إلا أن فيروس دلتا يتسبب في إبطاء معدل النمو الاقتصادي على المستوى العالمي، والأكثر أهمية من هذا أننا أصبحنا على بُعد أسابيع من الانتخابات الفيدرالية الكندية المقرر انعقادها يوم 20 سبتمبر. وقد كانت هذه الانتخابات أقرب بكثير مما كان يتوقعه رئيس الوزراء ترودو عندما دعا إلى إجراء انتخابات طارئة في شهر أغسطس. وقد ارتفع زوج العملة الدولار الأمريكي / الدولار الكندي قبل الإعلان عن آخر قرارات البنك المركزي 2021 في كندا عن سعر الفائدة، حيث من المتوقع أن يكون البنك محايد نسبيًا لتحقيق التوازن بين المخاوف التضخمية وبين المخاوف من الفيروسات.

يمكنك متابعة جميع القرارات وتحليلات فوركس و معرفة كل جديد 

الدولار الأسترالي و آخر قرارات البنك المركزي 2021

أما عن آخر قرارات البنك المركزي 2021 من استراليا، فلم تتأثر بالإغلاقات في استراليا، ولم يغير البنك الاحتياطي الأسترالي يوم أمس من خططه الخاص بتقليص مشتريات الأصول. وبعد هذا القرار ارتفاع الدولار الأسترالي خاصة بعد إعلان البنك عن أنه سيستمر على خططه بدون تغيير وسيقلل من مشتريات الأصول هذا الشهر. وكان المستثمرين في الأسواق المالية في حالة من التشكك تجاه النظرة المستقبلية الوردية التي يضعها البنك المركزي. وتظهر هذه النظرة بوضوح مع وصف البنك الاحتياطي الأسترالي للانقطاع الاقتصادي الناتج عن الاغلاقات بأنه “أمر مؤقت فقط” وأن هذا لن يتسبب سوى في تأخر التعافي الاقتصادي، ولن يتطور الأمر إلى عرقلة التعافي الاقتصادي بالكامل. والحقيقة أن البنك الأسترالي لا يتوقع أن يعود الاقتصاد إلى المسار الذي كان عليه قبل فيروس دلتا حتى النصف الثاني من العام القادم، وهذا ما ساعد على زيادة معدلات البيع المكثفة على الدولار الأسترالي. ويعكس ذلك بالطبع وجهة نظر السوق بأن البنك الاحتياطي الأسترالي سيظل أجد أكثر البنوك المركزية ميلاً إلى السياسة النقدية الميسرة.

 

اليورو و آخر قرارات البنك المركزي 2021

وبعد اجتماع البنك المركزي الأوروبي المقرر انعقاده يوم الخميس، سوف نتعرف على آخر قرارات البنك المركزي . وفي الوقت ذاته، كانت البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو متضاربة، حيث سجل الإنتاج الصناعي الألماني قراءة قوية، وعادل تأثيرها ضعف مؤشر ثقة المستثمر. وانخفض بند التوقعات في تقرير ZEW الألماني للشهر الرابع على التوالي، مسجلاً أدنى مستوى له منذ بداية الجائحة.

 

الدولار الأمريكي و خطط البنك الاحتياطي الفيدرالي

أما بالنسبة للدولار الأمريكي فقد ارتفع للأعلى مقابل أغلب العملات الأساسية. وعلى الرغم من أن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي  قد سجل نتائج أضعف من التوقعات، إلا أن ارتفاع عوائد سندات الخزانة الامريكية منذ ذلك الحين، وانخفاض أسعار الأسهم اليوم يدل على أن المستثمرون لا يرون ضعف تقرير التوظيف الأمريكي سببًا لأن يؤجل البنك الاحتياطي الفيدرالي الإعلان عن خططه بتقليص مشتريات الأصول هذا الشهر. ونظرًا إلى أنه لم يتبقى سوى ثلاث اجتماعات خاصة بالسياسة النقدية قبل نهاية العام، يتوقع التجار في السوق أن ينظر البنك الفيدرالي الى أمور أخرى غير التوظيف. ومن المقرر الإعلان اليوم عن السجل البيج الفيدرالي الي يقيس الأداء الاقتصادي في عدة قطاعات فيدرالية. كما ستكون هناك العديد من التصريحات الصادرة عن المسؤولين الفيدراليين.

بيانات التوظيف الأمريكية بالقطاع الخاص

الأسترليني

تراجع الإسترليني للأسفل بسبب ضعف الدولار الأمريكي والمخاوف من أن خطط “بوريس جونسون” رئيس الوزراء البريطاني التي تهدف إلى دعم نظام الرعاية الاجتماعية في بريطانيا. وكان جونسون قد أعلن يوم أمس عن خططه بزيادة الضرائب بنسبة 1.25% لتتمكن الحكومة من تمويل الإصلاحات الاجتماعات وإصلاحات الرعاية الصحية – وكلما تم فرص معدلات أعلى من الضرائب كلما زادت معدلات القلق. وفيما يتعلق بآخر البيانات الاقتصادية الصادرة عن بريطانيا، سجل ارتفاع أسعار المنازل من “هاليفكس” معدل أكثر تباطؤًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق