أسعار العملاتتحليلات الفوركستحليلات وتقارير

تحليل العملات الأسبوعي 30 أغسطس – 3 سبتمبر

 

تحليل العملات في سوق الفوركس هذا الأسبوع

من المتوقع خلال هذا الأسبوع أن تكون أغلب الاختراقات السعرية للمستويات الفنية الهامة وهمية وخادعة وغير حقيقية. ونظرًا إلى أن هذا الأسبوع هو تحليل العملات الاسبوعي الأخير من شهر أغسطس، فيمكن القول إن هذا هو الأسبوع الأخير من فصل الصيف. وعادة ما تكون هذه الفترة من العام فترة من التماسكات السعرية في الأسواق المالية. وعلى الرغم من أن التدفقات المالية المصاحبة لنهاية الشهر اليوم قد تكون سببًا في حدوث بعض التذبذبات السعرية خلال يوم التداول، إلا أن هذا النوع من الحركات السعرية لن يستمر بشكل عام.

 

مؤتمر جاكسون هول الأسبوع الماضي يحد من ارتفاع الدولار الأمريكي

أهم ما علينا الإشارة إليه بالتأكيد في تحليل العملات هذا الأسبوع هو مؤتمر جاكسون هول وتصريحات محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي فيه، والذي يعتبر أهم الاحداث في الصيف. وبعد انتهاء هذا الحدث بالفعل لم تعد هناك الكثير من المخاطر الكبيرة التي تواجه الأسواق. وعلى الرغم من أن جيروم باول محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي قد أشار في تصريحاته في مؤتمر جاكسون هول إلى أن التناقص التدريجي في برنامج مشتريات الأصول سوف يبدأ خلال هذا العام، إلا أنه قد امتنع عن تحديد توقيت ذلك تحديدًا، الامر الذي حد من مكاسب الدولار وأدى إلى انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية وفقا لنتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي. ومن المرجح أن يبدأ البنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض مشتريات الأصول في سبتمبر، إلا أن المخاوف الملازمة لانتشار فيروس دلتا خلال فصل الخريف تشير إلى أن هذه التوقعات ربما تكون على المحك.

 

ترقب تقرير التوظيف الأمريكي هذا الأسبوع

يبحث التجار هذا الأسبوع بالتأكيد عن تحليل العملات الذي يتحدث عن أهم الأحداث القادمة هذا الأسبوع وهو تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي، الامر الذي يجعل فرص تماسك الأسعار في سوق الفوركس خلال هذا الأسبوع أكبر بكثير. وسوف يكون التجار في سوق الفوركس في حالة من التأهب والاستعداد بدون اتخاذ أي قرارات استثمارية حاسمة وذلك حتى وقت الإعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي، خاصةً وأنه لا يوجد قبل موعد الإعلان عن هذا التقرير أي أحداث هامة في التقويم الاقتصادي قد تغير من التوقعات الخاصة بالسياسة النقدية الفيدرالية. بل وحتى أن تقرير التوظيف الأمريكي نفسه قد لا يأتي بتأثير قوي. ولكن على أي حال، إذا سجل نمو التوظيف الأمريكي تباطؤًا وفقًا للتوقعات العامة، فقد يعزز ذلك من حذر البنك الاحتياطي الفيدرالي. وإذا جاء هذا التقرير بنتائج قوية، فسوف يكون هذا لصالح التوقعات بالتقليص التدريجي في مشتريات الأصول. وبشكل عام، يعتبر تقليص مشتريات الأصول في سبتمبر في السيناريو الأكثر توقعًا، إلا إذا جاء تقرير التوظيف الأمريكي يوم الجمعة من هذا الأسبوع بقراءة ضعيفة بشكل استثنائي. ومن المتوقع أن يكون الدولار الأمريكي في حالة تأهب مع ترقب الإعلان عن مؤشر ثقة المستهلك. وعلى الرغم من أن الأسهم قد سجلت ارتفاعات قياسية، مما قد يعزز من احتمالية ارتفاع هذا المؤشر، ولكن لا يجب أن نتجاهل تلك المخاوف المتعلقة بانتشار فيروس دلتا والتي قد تؤدي الى تراجع ثقة المستهلك.

 

تداول الأزواج التقاطعية هذا الأسبوع

قد تكون أزواج العملات التقاطعية هي أزواج العملات الوحيدة التي يمكنها اختراق مستويات فنية هامة، خاصة خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة. قد يساعد على هذا الإعلان عن بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من العام من كندا وأستراليا. وعلى الرغم من أن البنك الكندي كان رائدًا في إجراء تعديلات على السياسة النقدية، إلا أن الحكومة الكندية قد فرضت قيود صارمة في بداية الربع الثاني من العام، مما قد يؤدي سلبًا على نتائج البيانات الاقتصادية الكندية ومعدلات النمو بشكل عام.

 

أما في أستراليا، فقد تم اكتشاف انتشار للإصابات في الربع الثاني مع دخول ولاية فيكتوريا في الإغلاق الرابع والخامس، بل وحتى السادس. وفي 25 يونيو، تم إغلاق سيدني. وفي ظل تسجيل استراليا لارتفاع قياسي في عدد الإصابات بفيروس كورونا واحتدام الجدل حول إغلاق بعض المناطق في استراليا، فإن أستراليا تعتبر معرضة لخطر الركود المزدوج، ومن المرجح أن نشهد ميلاً كبيرًا في هذا الاتجاه في الربع الثاني مع تباطؤ معدلات النمو الأسترالية بشكل ملموس.  وعلى الرغم من أن بعض الاقتصاديون يأملون بتحقق بعض النمو الإيجابي، إلا أنه في حالة تسجيل الناتج المحلي الإجمالي مستوى سلبي، فقد يمتد الدولار الأسترالي في خسائره بسرعة. وبالتالي لابد من متابعة تحليل سوق العملات خلال هذا الأسبوع لمعرفة الاتجاه الذي سيسلكه الدولار الأسترالي.

 

تحليل العملات اليورو واقتصاد منطقة اليورو

لا يمكننا بالطبع إنهاء تحليل العملات هذا الأسبوع دون الإشارة إلى أهم الاحداث المرتقبة من منطقة اليورو. من المقرر الإعلان عن بيانات مؤشر أسعار المستهلك CPI من منطقة اليورو وبيانات سوق العمل من ألمانيا اليوم الثلاثاء.  وبعد ارتفاع معدلات التضخم في ألمانيا إلى أعلى مستوياتها خلال 13 عامًا، سجل زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR / USD أعلى مستوى له خلال أسبوع واحد. وعلى الرغم من اعتدال هذه الارتفاع إلا أنها قد تتسارع إذا جاءت أرقام مؤشر أسعار المستهلكين وسوق العمل في الاتجاه الصعودي بشكل مفاجئ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق