أسعار الاسهمأسعار العملاتتحليلات الفوركستحليلات وتقارير

نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي وتوقعات الدولار الأمريكي

كان تداول الدولار الأمريكي عند مستويات منخفضة مقابل اغلب العملات الأساسية في اعقاب نتائج اجتماع الفيدرالي الأمريكي اليوم ، حيث كانت السياسة النقدية هي موضوع الاجتماع. وقد ارتفع اليورو/ دولار أمريكي إلى اعلى مستوياته خلال أسبوعين بينما انخفض زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USDJPY إلى ما دون مستوى 110. ولم يُظهر جيروم باول محافظ البنك الفيدرالي أي قلق بشأن فيروس دلتا المتحور.

 

تصريحات جيروم باول محافظ البنك الفيدرالي

 

وعند استعراض نتائج اجتماع الفيدرالي الأمريكي اليوم ، فإن أول ما لاحظناه هو ما قاله باول في المؤتمر الصحفي اجتماع الفيدرالي الأمريكي اليوم بأنه خلال ما شهده البنك من موجات متتالية من فيروس كورونا في العام الماضي وعدة أشهر من العام الحالي، كان التأثير على الاقتصاد الأمريكي في كل موجة اقل من السابقة. وسوف نرى إذا ما سيكون الوضع هو نفسه مع فيروس دلتا المتحور.

 

ويدل هذا على أن مشرعي السياسة النقدية وف يراقبون بعناية تداعيات هذا الفيروس الجديد. ولكن في الوقت ذاته لا يعتبر ذلك سبب فوري لتغيير التوقعات الخاصة بتقليص برنامج مشتريات الأصول. ومن المتوقع أن يستمر البنك الاحتياطي الفيدرالي في مناقشاته حول تقليص مشتريات الأصول في وقت لاحق هذا العام، إلا إذا عادت الولايات المتحدة الأمريكية إلى الإغلاق الكامل.

 

التغييرات في بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

 

ستجد في هذا المقال نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي الخاصة ببيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ايضًا. فقد جاء في هذا البيان بعض القليل من التغييرات، ولم يكن أيًا منها سببًا في حركة قوية في الأسواق المالية. وأول هذه التغييرات هي حذف البنك الفيدرالي للسطر الذي يتحدث عن التطعيمات التي تقلل انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكي، وكذلك كلمة “بشكل كبير” من الجملة التي تقول إن “مسار الاقتصاد الأمريكي لا يزال يعتمد على مسار الفيروس”. والحقيقة أنه من المفترض أن تكون لهذه التغيرات في بيان الجنة الفيدرالية وما ينطوي عليها من توقعات اقل تشاؤمية تأثيرًا أكثر إيجابية على الدولار الأمريكي. ولكن ما حدث في الواقع أن الدولار الأمريكي قد تعرض لعمليات بيع مكثفة بعدما أوضح جيروم باول محافظ البنك الفيدرالي أنه على الرغم من مناقشة اللجنة لموضوع توقيت تقليص مشتريات الأصول، إلا أن الامر قد يستغرق أشهر قبل الإعلان الرسمي عن هذا.

 

أسباب بيع المستثمرين للدولار بعد معرفة نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي

 

  1. تقليل البنك الاحتياطي الفيدرالي من شأن التضخم المرتفع: قال باول بأن التضخم أعلى من التوقعات، إلا انه طالب بأن يكون هناك بعض الصبر. وذلك لأنه لا يزال يعتقد أن ضغوط الأسعار التضخمية سوف تختفي بعد ذلك. كما انه يعتقد ان ما قامت به الشركات من رفع في الأسعار سيكون لمرة واحدة.

 

  1.  عدم اتخاذ البنك الفيدرالي لقرارات بشأن توقيت تقليص برنامج شراء الأصول : على الرغم من تصريحات باول التي أشار فيها أن البنك الاحتياطي الفيدرالي تحدث بعمق للمرة الأولى عن كيفية تقليص شراء السندات، إلا أن البنك لم يتخذ أي قرارات بشأن توقيت التقليص التدريجي في مشتريات الاصول. وأضاف بقوله إن البنك لن يرفع سعر الفائدة قبل خطو تقليص مشتريات الأصول. وبالتالي فإن البنك يعتبر بعيدًا عن التفكير في رفع أسعار الفائدة.

 

  1. تصريحات البنك الفيدرالي بأنه لم يكن هناك إحراز للمزيد من التقدم بقدر كبير: أشار باول إلى أن هناك ملايين من الأشخاص في الولايات المتحدة الامريكية الذين ما زالوا عاطلين عن العمل. وأكد على أن الاقتصاد لا يزال بعيدًا عن إحراز تقدم كبير نحو مرحلة استقرار الأسعار وتوفير الحد الأقصى من فرص العمل.

 

 

أهم نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي

 

من اهم نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي استمرار حالة التفاؤل بشكل حذر بين أعضاء البنك، عدم تعجل البنك بشأن تقليص مشتريات الأصول. وبالتالي لم تعد لدى المستثمرين ثقة كبيرة في احتمالية تقليص مشتريات الأصول في أغسطس. وفي ظل المخاوف بشأن فيروس دلتا المتحور في الولايات المتحدة الامريكية وخارجها على مستوى العالم، نتوقع ان يراقب أعضاء البنك الفيدرالي كيفية تقدم الوضع. كما أن قراراتهم سوف تعتمد على إذا ما ستكون هناك إشارة إلى توقيت تقليص مشتريات الأصول في الشهر القادم أم لا.

 

المخاوف من فيروس دلتا المتحور

 

كخطوة أولى علينا فعلها كتجار ومحللين بعد ما تعرفنا على نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي، لابد من متابعة تطورات فيروس دلتا أول بأول. وقد جاء في آخر التقارير أن الولايات الأمريكية والشركات قد بدأت في الاستجابة لتوصية مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بارتداء الأقنعة في الولايات التي تزيد فيها معدل الإصابة بالفيروسات. وقد أصدرت ولاية نيفادا بشكل طارئ أمرًا بارتداء الأشخاص الأقنعة في الأماكن العامة سواء تم تطعيمهم أم لا. ومنذ صباح اليوم الجمعة أصبح هذا الامر ساريًا في لاس فيجاس والمناطق التي ترتفع فيها معدلات انتقال العدوى. وقالت شركة أبل إنها ستطلب من كافة الموظفين والمتسوقين ارتداء الأقنعة في أغلب المتاجر بغض النظر عن تطعيمهم. وعلى الرغم من أن أوامر وتوصيات ارتداء الأقنعة مرة أخرى لن تحد من النشاط الاقتصادي، ولكن إذا سادت حالة من الفزع بين المتسوقين بسبب فيروس دلتا، فقد تتباطأ وتيرة الانتعاش الاقتصادي الامريكي. وفيما يتعلق برد فعل الأسهم الأمريكية، فقد تراجعت الأسهم للمرة الأولى خلال سبع أيام تداول نتيجة للمخاوف من فيروس دلتا. مما يدل على احتمالية تعرض الأسهم للمزيد من الانخفاضات، مما قد تتم ترجمته إلى ارتفاعات في الين الياباني والفرنك السويسري.

يمكنك متابعة التقويم الاقتصادي لمعرفة كل جديد 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق