أسعار الاسهمأسعار العملاتتحليلات الفوركستحليلات وتقارير

تأثير نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي على الأسواق المالية

استمرت عمليات البيع المكثفة على كل من العملات و السلع يوم الجمعة، حيث زادت معدلات كره المخاطرة في الأسواق المالية بشكل عام. وقد تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بما يزيد عن 400 نقطة لليوم العاشر على التوالي. وكان انخفاض يوم الجمعة هو الانخفاض الأكبر في يوم واحد منذ شهر فبراير. فبعد نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع ، أصبحت الأسواق تستعد الآن للتقليل الحتمي في مشتريات الأصول من البنك الفيدرالي. أما الأسهم فقد تعرضت لعمليات بيع مكثفة لأن انخفاض معدلات شراء السندات يعتبر أمر سلبي لأسعار السندات وإيجابي لعوائد السندات. ويؤدي ارتفاع عوائد السندات إلى ارتفاع تكاليف الإقراض ، وهو أمر سيتضرر منه بالتأكيد رجال الأعمال في الولايات المتحدة الامريكية. وعلى الرغم من تداعيات الحديث عن تقليص مشتريات الأصول ، لم تمتد عوائد سندات في الارتفاع اكثر منذ الارتفاع التي حققتها يوم الأربعاء الماضي. وفي الحقيقة تعتبر عوائد سندات الخزانة الامريكية لأجل 10 سنوات أقل من المستويات التي كانت عليها قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة. وبالنظر إلى الارتفاعات التي حققتها الأسهم خلال هذا العام، من غير المفاجئ أن نرى استمرار في عمليات البيع المكثفة. ولكن إن انخفضت عوائد السندات أكثر ، فمن المتوقع ان تستقر الأسهم حيث سيقل الشعور بالتهديد بين المستثمرين من رفع سعر الفائدة.

اقرأ أيضًا : اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2021 | حدث يحدد مصير الدولار

تصريحات أعضاء البنك الفيدرالي هذا الأسبوع

كانت نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي و بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي تم الإعلان عنه هذا الأسبوع قد تسبب في حركة كبيرة في الأسعار في الأسواق المالية، وقد تستمر هذه الحركات السعرية. وكنا قد حذرنا قبل ذلك عدة مرات من أن التصحيحات في العملات و الأسهم بشكل عام أسرع وأكثر حدة من الارتفاعات السعرية. وبعد نهاية الفترة الهادئة التي سبقت اجتماع الفيدرالي، ستكون هناك المزيد من التصريحات مشرعي السياسة النقدية خلال هذا الأسبوع. وفي مقابلة تلفزيونية لجيمس بولارد محافظ البنك الفيدرالي في قناة سي ان بي سي، قال بولارد انه من الطبيعي ان يميل البنك الاحتياطي الفيدرالي الى تضييق السياسة النقدية، وأن يميل على دعم تقليص مشتريات السندات المدعومة بالرهن العقاري، وذلك مع ازدهار السوق العقاري. وإن عبرت تصريحات الأعضاء الفيدراليين عن وجهات نظر مشابهة لوجهة نظر بولارد هذا الأسبوع، فقد تستأنف عوائد سندات الخزانة ارتفاعاتها، وتمتد عمليات البيع المكثفة في الأسهم يرتفع الدولار الأمريكي.

الين الياباني

في يوم الجمعة ارتفع تداول العملة الامريكية مقابل كل العملات الأساسية فيما عدا الين الياباني. ولا يمكن أن يكون سبب هذه الحركة السعرية قرار البنك الياباني بالحفاظ على السياسة النقدية دون تغيير لأن هذا القرار كان متوقعًا على نطاق واسع. وإنما السبب الأرجح هو ارتفاع معدلات كره المخاطر التي تصاحب عمليات البيع المكثفة على الدولار/ ين ياباني. وكان ازواج الين الياباني التقاطعية قد تعرضت للضغط الهبوطي الحاد خلال الأسبوع الماضي، ومن المحتمل ان تتعرض للمزيد من الانخفاضات.

البيانات الاقتصادية الأمريكية

فيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية الامريكية، وبعد الإعلان عن نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لن تكون هناك الكثير من البيانات ولن يتم الإعلان سوى عن مبيعات المنازل الامريكية و الدخل الشخصي و الإنفاق الشخصي. وسوف يركز تجار الدولار الأمريكي على تصريحات أعضاء البنك الفيدرالي وحركة الأسعار في سوق الأسهم ومعدلات الرغبة في المخاطرة.

تابع البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع هنا : التقويم الاقتصادي

الأسترليني

كان الإسترليني أحد أسوء العملات اداءً الأسبوع الماضي. وعلى الرغم من أن بعض التقارير الاقتصادية البريطانية جاءت بقراءات صعودية مفاجئة، جاءت التقارير الاخيرة مخيبة للآمال مثل مبيعات التجزئة البريطانية. كان المحللين الاقتصاديين يتوقعون ارتفاع إنفاق المستهلك البريطاني بنسبة 1.65 في مايو، ولكن راجعت مبيعات التجزئة بنسبة 1.4%. وباستثناء السيارات، تراجعت معدلات الطلب بنسبة 2.1%، وهو اول انخفاض يسجله هذا التقرير خلال أربعة أشهر. والحقيقة ان تفاصيل هذا التقرير ليست محبطة بالدرجة التي أظهرتها القراءة الرئيسية له، حيث أظهرت تفاصيل هذا التقرير ان معدلات الإنفاق قد انتقلت المتاجر على المطاعم. إلا أن هذا لم يوقف الباوند/ دولار أمريكي من الانخفاض الى أدني مستوياته خلال ست أسابيع.

اجتماع البنك البريطاني هذا الأسبوع

قد يرتد الإسترليني للأعلى قبل اجتماع البنك البريطاني المنتظر يوم الخميس. ومن الجدير بالذكر ان البنك البريطاني كان من اول بنك مركزي يقلل من مشتريات الأصول. ومن بين نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي ، أعرب عن ثقته في التعافي الاقتصادي عن طريق الإشارة إلى انه يقترب من اتخاذ الإجراء ذاته، نتوقع حاليًا أن يكون البنك البريطاني أقل ميلاً إلى السياسة النقدية الميسرة.

 

للمزيد عن توقعات اجتماع البنك البريطاني: اجتماع البنك البريطاني و توقعات الجنيه الإسترليني اليوم

اليورو

كان اليورو أكثر مرونة بالمقارنة مع الإسترليني و عملات السلع بعد نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي. فقد ساعدت النتاج الأقوى من التوقعات التي جاءت بها بيانات مؤشر أسعار المنتجين الألماني و الحساب الجاري من منطقة اليورو الأسبوع الماضي على الحد من انخفاض اليورو. إلا ان مدى انخفاض اليورو/ دولار أمريكي يعتمد على تقارير مؤشرات مديري المشتريات من منطقة اليورو المقرر الإعلان عنها هذا الأسبوع. عن جاءت هذه المؤشرات بنتائج لا تدل على التحسن، فإن المقارنة بين منطقة اليورو و الولايات المتحدة الامريكية سوف تدفع بزوج العملة اليورو/ دولار أمريكي على 1.16.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق