أسعار الاسهمأسعار الذهبأسعار العملاتأسعار النفطالأسهمالفوركس للمبتدئينتعليم الفوركسموجات إليوت

نظرة عامة على نظرية موجات إليوت

“رالف نيلسون إليوت” .. اسم قد لا يعرفه الكثيرون، على عكس مصطلح ” موجات إليوت ” الأكثر انتشارًا وقوة بين المتداولين في مجال الأسواق المالية. يعتبر “رالف نيلسون إليوت” هو مكتشف مبادئ نظرية إليوت ، وكان ذلك في أواخر فترة العشرينيات من القرن الماضي. اكتشف “إليوت” أن أسواق الأسهم لا تتحرك بصورة عشوائية. وإنما تتحرك على هيئة دورات متكررة من الأشكال والسلوكيات. وتعرض بهذا الحالة النفسية المسيطرة على مشاعر وأفكار المتعاملين في السوق. ويرى “إليوت” أن تلك المشاعر والحالة النفسية لجموع المتداولين في الأسواق المالية تأخذ شكل الدورات المتكررة. وبالتالي يمكن توقع سلوك هؤلاء المتعاملين من خلال معرفة تاريخيه، لأنه وفقًا لهذه النظرية سوف يتكرر مرة أخرى في المستقبل. ومن هنا فقد قام بتسمية تلك النظرية بنظرية الموجات.

 

داو جونز و التطبيق الأول لفكرة موجات إليوت

استخدم “إليوت” نظرية الموجات في البداية على مؤشر السوق الأمريكي “داو جونز” والذي اكتشف عن طريقه البناء الحقيقي لحركة أسعار التداول والقوانين المسيطرة عليها. ومع الوقت استطاع عمل تحليلات عميقة في منتهى القوة والدقة على حركة أسعار التداول لمعرفة الخصائص التي يتسم بها كل نوع من أنواع الموجات. وبالتالي يستطيع توقع الحركة المستقبلية للأسعار بناءً على النماذج التي تكونت في الماضي.

 

الفكرة الرئيسية للموجات في نظرية إليوت

الفكرة الرئيسية وراء تلك النظرية هي تكوّن النماذج السعرية التي تسببت فيها الحالة النفسية للمتداولين في وقت معين، وتوقع تكرار تلك النماذج مرة أخرى في المستقبل نظرا لأن الحالات النفسية لدى المتعاملين تأخذ نفس الشكل والسلوك طوال الوقت. ومن خلال الدراسات التي قام بها “إليوت” ، اكتشف ما سماه بالموجة الدافعة. الموجة الدافعة هي تلك الموجة التي تقوم بعمل الاتجاه العام الرئيسي لحركة أسعار التداول.  وتنقسم هذه الموجة في داخلها إلى خمسة موجات أصغر منها. ويتم تمييز تلك الموجات الصغيرة برموز مختلفة حتى يتم ملاحظتها بسهولة. والطريف في الأمر أنه بعد سنوات من تلك الدراسات التي قام بها “إليوت” ، استطاع بعض العلماء بعد ذلك إثبات ذلك القانون في قوانين الهندسة والطبيعة. ولكن كان قد اكتشف “إليوت” ذلك القانون منذ ما يقرب من 100 عام عند دراسته لسوق الأسهم.

 

كتاب مبادئ موجات إليوت

وخلال فترة السبعينيات حدث اهتمام كبير جدا بتلك النظريات وذلك من خلال إعادة نشرها مرة أخرى من خلال الأعمال التي قام بها “بريختر” و”فروست”، حيث قاما بنشر كتاب (والذي ننصح به كل متداول) وهو مبادئ موجات إليوت – مفتاح الربح في أسواق الأسهم وذلك عام 1978. وقد تم كتابة ذلك الكتاب في وقت أزمة اقتصادية قوية خلال فترة السبعينيات ولكنهم قاموا برسم توقعات داخل هذا الكتاب بأنه سوف يكون هناك موجة ارتفاع قوية خلال فترة الثمانينات. وفي الحقيقة فإنهم لم يقوموا فقط بتوقع الموجة الصاعدة بدقة، ولكنهم أيضا قاموا بتوقع وقوع أزمة أخرى في عام 1987.  وقد صدقت توقعاتهم بالفعل وذلك من خلال استخدامهم لهذه النظرية في دراستهم لسوق الأسهم. وقد وضح كلا من “بريختر” و”فروست” أنه من ضمن الأدوات الفكرة المستخدمة في النظرية هي ” مستويات فيبوناتشي“.  وفي هذا المقال سنتعرف على مبادئ نظرية إليوت و النماذج المختلفة التي وصلت إليها تلك النظرية.

 

مبادئ نظرية موجات إليوت

وفقا للنظريات الفيزيائية ، هناك قانون يسمى بقانون الحركة لنيوتن والذي يفيد أن لكل فعل رد فعل مساوي له في القوة ومضاد له في الاتجاه. وفي الحقيقة فإنه من الممكن استخدام ذلك القانون في أسواق المال، حيث أنه في حالة ارتفاع أسعار التداول أو انخفاضها فإنه يجب أن يتبع ذلك الارتفاع أو الانخفاض موجة معاكسة لذلك الاتجاه لعمل ما يسمى باسم موجات اليوت التصحيحية . وبالتالي فإنه وفقا لنظريات “إليوت” ، تنقسم حركة أسعار التداول عموما إلى قسمين، القسم الأول هو الموجات الدافعة التي تقوم بتكوين الاتجاه العام للأسعار، والقسم الثاني هو الموجات التصحيحية التي تعمل على السير عكس اتجاه أسعار التداول. وكما أشرنا في الجزء السابق فإن الموجة الدافعة تنقسم إلى خمسة موجات أصغر منها، في حين أن الموجة التصحيحية تنقسم إلى ثلاثة موجات أصغر منها.

 

أمثلة توضيحية على موجات إليوت و موجات اليوت التصحيحية

 

موجات إليوت

 

يوضح الرسم السابق أن الموجة الدافعة والتي تقوم بعمل الاتجاه العام للأسعار تنقسم إلى خمسة موجات بداخلها، ويتبعها موجة تصحيحية تنقسم بدورها إلى ثلاثة موجات أصغر منها كما هو موضح في الشكل التالي .

موجات اليوت التصحيحية

 

وفي الموجة الدافعة يتم ترميز الموجات الصغيرة الداخلية بالأرقام كما هو واضح على الرسم. ولكن في الموجة التصحيحية فإنه يتم ترميز الموجات بالأحرف، كما هو موضح بالشكل التالي والذي يوضح الثلاث موجات المكونة للموجة التصحيحية.

موجات إليوت

لاحظ أن كلا من الموجة A و الموجة C تتحركان في نفس اتجاه الموجة التصحيحية قصيرة الأجل. وبالتالي يتم اعتبارهما كموجتين دافعتين بالنسبة للموجة التصحيحية، ويتألفان من خمس موجات صغيرة بداخلهما. وتجدر الإشارة إلى أنه تم استخدام المثال السابق على الاتجاه الصاعد، ولكن تسود نفس الشروط والقوانين على الاتجاه الهابط أيضًا.

 

الفرق بين الموجة الدافعة و الموجة التصحيحية

 

من أجل فهم الفرق بين الاتجاه (الموجة الدافعة) والتصحيح (الموجة التصحيحية) ، يمكننا النظر إلى الشكل التالي والذي يتألف من موجات دافعة يتخللها موجات تصحيحية. وعلى الرغم من كبر حجم الصورة في هذا المثال، إلا أنها تخضع لنفس القوانين ، وتقدم نفس النتائج أيضا.

موجات إليوت

وعند محاولة فهم مبادئ هذه النظرية ، علينا معرفة أن الوضع الطبيعي هو أن كل موجة كبيرة يتم تكوينها عن طريق موجات أصغر منها، والتي تتكون بدورها من موجات أصغر منها وهكذا. وفي الحقيقة تنطبق تلك القاعدة تنطبق على كلا من الموجات الدافعة والموجات التصحيحية.

 

الفرق بين الموجات الكبيرة و الموجات الصغيرة

توضيح الفرق بين الدرجات المختلفة في موجات إليوت ، أي الفرق بين الموجات الكبيرة والموجات الصغيرة، قام إليوت بعمل تسعة تصنيفات للدرجات المختلفة للموجات موضحة في الجدول التالي. ويتم استخدام تلك الرموز المختلفة مع كل درجة من درجات الموجات.

 

درجة الموجة

الاتجاه

التصحيح

الدورة السعرية العظمى

الدورة السعرية الكبرى (A)

(I)

الدورة السعرية A

I

الدورة السعرية الأساسية
الدورة السعرية المتوسطة (a)

(1)

الدورة السعرية الصغيرة A

1

الدورة السعرية الدقيقة

a

I

الدورة السعرية الذرية a

1

الدورة السعرية الذرية الفرعية A

I

 

ومن الناحية العملية، يمكن استخدام رموز أخرى إضافية خاصة في حالة متابعة الرسم البياني للدقيقة أو الرسم البياني الخاص بالصفقة الواحدة فقط. وبالتالي فإنه من الممكن استخدام مبادئ هذه النظرية بصورة جيدة على أي إطار زمني، سواء على المدى الطويل أو على المدى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق