التقرير الأسبوعي

هل يصل اليورو إلى 1.10؟!

هل يصل اليورو إلى 1.10؟! 

كان اليورو هو العملة الأسوأ أداءً يوم الجمعة الماضية، حيث انخفض بعد النتيجة السيئة للغاية التي جاء بها مؤشر مديري المشتريات (PMI). اخترق اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مستوى 1.13 في غضون دقائق بعد انخفاض مؤشر مديري المشتريات (PMI) إلى ادنى مستوى له خلال عدة أعوام، الأمر الذي تسبب في رفع درجة المخاوف بين المستثمرين في سوق الفوركس بشأن إحتمالية وقوف أوروبا على حافة هاوية الركود الاقتصادي.  وكانت ألمانيا هي الأكثر تضررًا، حيث انكمش قطاع الصناعات التحويلية هناك للشهر الثالث على التوالي وبأسرع معدل منذ أغسطس 2012. وتسبب هذا في انخفاض مؤشر مديري المشتريات (PMI) المركب إلى أدنى مستوياته منذ يونيو 2013. وقد سجلت فرنسا أيضًا تباطؤ في نشاط قطاع الصناعات التحويلية وقطاع الخدمات، مما أدى إلى انخفاض مؤشر مديري المشتريات المركب من منطقة اليورو إلى 51.3 من 51.9 في مارس.  وقد كان المستثمرون قد شعروا بالقلق حيال معدل النمو الاقتصادي بعد ان قرر البنك المركزي الأوروبي (ECB) من توقعاته في وقت مبكر من هذا الشهر، وأظهرت مؤشرات مديري المشتريات التي صدرت يوم الجمعة مدى عمق هذه المخاوف.  وزاد من سوء الوضع إحتمالية فرض تعريفات جمركية على السيارات الأوروبية وذلك عندما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء أن الإتحاد الأوروبي كان يتعامل بقسوة شديدة مع الولايات المتحدة الامريكية لعدة سنوات، ونبحث الآن عن طريقة ما للتغلب على هذا.  


مستوى 1.10 هدفًا يمكن لليورو تحقيقه 

وقد تحولت عوائد السندات الألمانية لأجل 10 سنوات  إلى المنطقة السلبية للمرة الأولى منذ أكتوبر 2016، مما تسبب في انخفاض زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إلى أدنى مستوى له خلال يوم التداول عند 1.1288. وبينما لم يعد البنك الاحتياطي الفيدرالي يخطط لرفع سعر الفائدة هذا العام، لن يقوم البنك المركزي الأوروبي (ECB) أيضًا برفع سعر الفائدة لديه حتى يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي بإجراء آخر.  ومن الناحية الفنية و الأساسية في الوقت ذاته، لا يزال مستوى 1.10 هدفًا يمكن لليورو تحقيقه حيث أن بإمكانه تجاوز المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 و 50 و 100 يومًا بشكل مريح.