التقرير اليومي

ارتفاع الدولار على الرغم من ضعف البيانات الاقتصادية


الدولار الأمريكي:

 استمر نشاط المشترين على الرغم من ضعف البيانات الاقتصادية الامريكية. وقد ارتدت الأسهم الامريكية للأعلى لليوم الثاني على التوالي على الرغم من الانخفاض الأكبر من التوقعات التي جاءت من بعض التقارير الاقتصادية الأمريكية. جاءت تقارير المنازل المبدؤ بناؤها و تضاريح البناء و ثقة المستهلك من الولايات المتحدة الامريكية بنتائج أقل من التوقعات.  ولم يكن تباطؤ السوق العقاري الأمريكي مفاجئًا ولكن كانت المفاجئة من مؤشر ثقة المستهلك. فقد انخفض مؤشر ثقة المستهلك من كونفرنس بورد بشكل يتعارض مع التحسن الذي جاء به مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن جامعة ميتشجان في وقت مبكر من هذا الشهر. وكان يتعارض هذا أيضًا مع ارتفاع الأسهم في شهر فبراير.  وامتد الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY في ارتفاعه. إلا أننا لا نزال نعتقد أن هذا الزوج في اتجاه هبوطي خاصةً بعد النتائج التي جاءت بها المجموعة الأخيرة من البيانات الاقتصادية الأمريكية.  وبغض النظر عن تحسن معدلات الرغبة في المخاطرة، حصلت العملة الأمريكية على دعم أيضًا من الارتداد الضعودي في عوائد السندات الأمريكية.  وتعتبر خطة الامتناع عن رفع سعر الفائدة لهذا العام خطة إيجابية بالنسبة للأسهم. بينما تعتبر المخاوف على المستوى العالمي ذات تأثير سلبي على العملة الامريكية.  وإن لم يتبدد ارتفاع الدولار مقابل الين الياباني في هذه المرحلة، نتوقع أن يواجه بيع عند مستوى 111 إن استمر في ارتفاعه.  وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية اليوم، من المنتظر الإعلان عن الميزان التجاري الأمريكي. وبينما يستمر نشاط قطاع الصناعات التحويلية  في التباطؤ، إلا أننا الميزان التجاري قد يأتي بقراءة أفضل اليوم وذلك لأن العجز التجاري قد سجل ارتفاعًا قياسيًا خلال الشهر الماضي.  وإذا لم يتضرر الدولار الأمريكي من البيانات الاقتصادية يوم أمس، فمن غير المحتمل أن يتكرر ذلك اليوم أيضًا.



اليورو:

كان اليورو هو الأسوأ أداءًَايوم أمس. فقد انخفض اليورو تحت مستوى 1.1300 ويتجه إلى مستوى 1.1250. ويعود سبب هذا جزئيًا إلى ارتفاع أسعار تداول العملات الأساسيةالأخرى. والحقيقة أن ما هو مثير للاهتمام بشأن حركة اليورو يوم أمس هو غيابالتقارير الاقتصادية من منطقة اليورو بالإضافة إلى ارتفاع عوائد السندات الألمانيةبعد ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية.  وقد كانت هناك بعضالتعليقات بشأن برنامج عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل ( TLTRO)-3 خلال جلسة التداول الأوروبية يوم أمس. شملتهذه التعليقات الحديث عن إحتمالية نشر تفاصيل عن هذا البرنامج في شهر يونيو. ولكنكان اليورو/ دولار أمريكي EUR/USDفي ذلك الوقت في طريقه إلى مستوى 1.1325ولم يعد للإنخفاض حتى إفتتاح جلسة نيويورك.  على الرغم منذلك،  كان هذا الزوج قد تعرض للمزيد منالضغوط الهبوطية لأن المشاكل التي تعافي منها منطقة اليورو معروفة جيدًا. هذابالإضافة إلى الاتجاه السلبي الذي شهدته عوائد السندات لأجل 10سنوات من ألمانيا. وزاد من الأمر سوءًا تعافي العملة الأمريكية.


الأسترليني: 

تمكّن الأسترليني من الحفاظ على ارتفاعاته الأخيرة. وكان هذا على خلفية التقارير التي أفادت بأن أعضاء البرلمان البريطاني بدأوا في رؤية إتفاقية ماي كبديل أفضل من عدم تحقيق خروج بريطانيا أو من خروج بريطانيا بدون إتفاقية. وقد شبّه الحزب الديمقراطي خطة ماي بأنها كالسجن وقال أنه يفضّل التأجيل لعام واحد بدلاً من دعم إتفاقية الإنسحاب التي تقدمها ماي.  وكان البرلمان قد تولى السيطرة على عملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) أول أمس. وأخذ بهذا أجندة البرلمان من الحكومة للمرة الأولى خلال ما يزيد عن 100 عام.  وبناءًا على هذه الخطوة، ستتم العديد من التصويتات يوم الأربعاء على بدائل لإتفاقية ماي.  ولهذا سيكون الأسترليني محور تركيز السوق وقد نشهد ارتفاع كبير في معدلات تذبذب الأسترليني خلال يوم التداول.