التقرير اليومي

أوروبا و بريطانيا محور تركيز المستثمرين

أوروبا و بريطانيا محور تركيز المستثمرين


أوروبا محور تركيز المستثمرين

ستكون أوروبا هي محور تركيز المستثمرين في سوق الفوركس خلال هذاالأسيوع.  سيتم الإعلان عن بيان السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي يوم الأربعاء.  وعلى الرغم من ارتفاع معدلات الطلب على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD يوم أمس، إلا أن هذا الزوج يواجه مخاطرهبوطية.فقديكون البنك المركزي هذه المرة بعيدًا عن التفاؤل لعدة أسباب. من أهمها ضعف معدلنمو الاقتصادي في المنطقة ، و استمرار مخاطر خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ، و المفاوضات الأمريكية الصينية ،والتعريفات الجمركية على سيارات الإتحاد الأوروبي.  وكان فائض الميزان التجاري الالمانيقد ارتفع الشهر الماضي ولكن يخفي هذا التحسن ما سجلته معدلات الأستيراد والتصديرمن انخفاض.  وكان السبب الوحيد من وجهة نظرنا لارتفاع اليورو يوم أمس هو ما تعرض له من عمليات بيع مكثفة. فقد حاول اختراق مستوى1.12 ثلاث مرات وفشل في ذلك.  وفي آخر اجتماع في البنك المركزي الأوروبي (ECB)، تسبب ماريو دراجي محافظ البنك المركزي في انخفاض العملة من 1.13 إلى 1.1176.  وكان هذا عندما تحدث عن الحاجة إلى تكييف السياسة النقدية مع المخاطر الهبوطية المتعلقة بالعوامل العالمية و التهديدات الحمائية.  ولم يتغير شيئ منذ ذلك الحين. ولهذا السبب نعتقد أنه إذا ارتفع اليورو إلى 1.13 ، فسوف يكون هذا مكان ممتاز للبيع.

 أسبوع هام للبريطانيين

هذا الأسبوع هام جدًا أيضًا للبريطانيين. يعتبر يوم الجمعة 12 أبريل هو الموعد النهائي الذي حدده الإتحاد الأوروبي لخروج بريطانيا. وبينما كانت تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية قد طالبت بتمديد هذا الموعد إلى 30 يونيو، جاءت تقارير من فرنسا وأسبانيا و بلجيكا بأنهم مستعدون لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي بدون إتفاق.  من المقرر اليوم عقد اجتماع بين ماي وميركل قبل قمة الاتحاد الأوروبي المرتقبة يوم غدًا الأربعاء .  ومن المفترض أن يقوم فريق ماي بعقد “محادثات فنية” مع حزب العمل البريطاني اليوم.  إلاأنه وفقًا لكوربين زعيم الحزب فإن ماي لم تحرك “الخطوط الحمراء” على الإطلاق، مدللاً بذلكعلى عدم إحرازها لتقدم كبير.  وقد كانت ماي قد طالبت في الأصل بالتمديد إلى 30يونيو ورفض الإتحاد الأوروبي ذلك.  وقد رفض الإتحادالاوروبي تمديد لفترة أطول إلا إذا تم قبول إتفاقية الإنسحاب، أو إذا قامالبريطانيون بتغييرات كبيرة.  وربما تكون رغبة بريطانيا في المشاركة في إنتخابات البرلمانالاوروبية كافية.  ولكن من غير الواضح إذا ما يراود فرنسا الشعور ذاته.  كمااقترح “توسك” رئيس المجلس الاوروبي فكرة “التمديد المرن”.  وهو ما قد يمنح بريطانيا عامًا كاملاً للموافقة على الإتفاقية مع وجود خيار بالرحيل المبكر إذا تم التصديقعلى الإتفاقية.  والحقيقة أن هذاسيضمن التمديدات المتكررة أو الخروج غير المنظم. كما أنه سيعطي بريطانيا المرونة للرحيل في وقت أقرب إن أرادوا ذلك.  ولا يوجد شيء أكثر أهمية هذا الأسبوع من رد الإتحاد الأوروبي على طلب ماي.  فالجمعة هو الموعد النهائي ولهذا سيراقب تجار الأسترليني كل عنوان متعلق بقضية خروج بريطانيا منالإتحاد الأوروبي (Brexit).  وإذا وافق الإتحاد الأوروبي على التمديد المرن فسوف يرتفع الأسترليني للأعلى.  أما إذا أجبر بريطانيا على الخروج بدون إتفاق فسوف ينخفض الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD بحدة كبيرة.