أسعار العملاتالعملات الرقمية

العملات الرقمية أنواعها وأكثرها تداولاً وشهرة

هناك أنواع مختلفة من العملات الرقمية، وقد تم تصنيفها اعتمادًا على كيفية عملها وتركيبتها. يعتقد الكثير من الناس أنه من الممكن استخدام جميع العملات الرقمية في المدفوعات. وعلى الرغم من أن هذا يعتبر صحيحًا بالنسبة لبعض العملات الرقمية، إلا أن هناك منها ما لا يمكن استخدامه في المدفوعات.

هذا بالإضافة إلى أن تقنية البلوكشين لا تدعم جميع هذه العملات. وهذا ما سيزداد وضوحًا من خلال معرفة أنواع العملات الرقمية، والتي تم تصنيفها هنا وفقًا للتقنية التي تعتمد عليها. ما هي العملات الرقمية؟

 

أنواع العملات الرقمية

 

نوع العملة الرقمية وصفها
اثبات العمل (PoW) تعتمد عملة البيتكوين Bitcoin (BTC)، التي تمثل أشهر أنواع العملات الرقمية، على تقنية البلوكشين (blockchain) التي تستخدم طريقة إثبات العمل (PoW). ولا يقتصر استخدام هذه الطريقة على البيتكوين وإنما يتم تطبيقها على العديد من العملات الرقمية الأخرى، بما فيها عملة الاثيريوم Ethereum (ETH).

 

تمثل تكنولوجيا البلوكشين (blockchain) ما يسمى بـ “نظام دفتر الأستاذ الموزع”. وهي عبارة عن شبكة تربط العديد من أجهزة الكومبيوتر ببعضها وتكون هذه الأجهزة معروفة باسم “العُقًد”. وكل عقدة تكون محتفظة بنسخة كاملة من دفتر الأستاذ.

 

وفي حالة إضافة معاملة جديدة، تحاول العُقًد (أجهزة الكومبيوتر المشاركة في الشبكة) حل المشكلة الرياضية التي تمثل بيانات المعاملة المالية. بمجرد حلها، يتم بث الإجابة إلى العقد الأخرى للتأكد من صحتها. وهذه العملية تعرف بعملية التعدين. وأول عقدة تتوصل إلى الإجابة تحصل مكافأة من شبكة البلوكشين (blockchain).

تتطلب قوة إثبات العمل دليلاً يؤكد على إتمام عمل العُقَد بشكل ناجح، وذلك من أجل التوصل إلى موافقة جماعية على هذا العمل. ولهذا يكون هناك عملية تحقق. ولا يستهدف هذا التحقق من صحة عمل العُقد فحسب، وإنما يمنع ذلك العُقَد من طباعة نقود زائدة عن المخطط له، وكذلك تمنع من إنفاقها مرتين. وبالتالي، كون من الصعب للغاية تغيير أي شبكة “بلوكشين”

إثبات الحصة (PoS) من أكبر المشاكل التي تواجه أنواع العملات الرقمية التي تعمل بطريقة إثبات العمل (PoW) هي أنها تحتاج إلى استهلاك كميات هائلة من الطاقة، مما يهدد قابلية التوسع فيها. ومن هنا جاءت فكرة طريقة إثبات الحصة (PoS) لمعاجلة تلك المشاكل.

على الرغم من أن طريقة إثبات الحصة (PoS) تشترك مع طريقة اثبات العمل (PoW) في آلية التوصل إلى موافقة جماعية لمنع الإنفاق مرتين لنفس العملة، إلا أن هناك بعض الاختلافات الأساسية فيما بينهما.

ففي طريقة اثبات العمل (PoW)، في حالة امتلاك الأشخاص العاملين في تعدين العملة (عمال المناجم) لقوى حسابية أكبر، تكون لديهم إمكانية إضافة كتل.

أما في طريقة إثبات الحصة (PoS)، يمكن لعمال المناجم الحصول على كتل من خلال امتلاكهم المزيد من المال، وإظهارهم دليل على امتلاك حصة منها.

 

وفي هذه الطريقة هناك طرفان مسؤولان:

المدققين: هم المسؤولون عن مراجعة وتدقيق بيانات المعاملة المالية التي يتم تسجيلها في شبكة البلوكشين. إذن هم المشغلين لعقد الشبكة. وتكون هذه الفئة بحاجة إلى الحصول على الرهان بمبلغ محدد مما لديهم من عملات (كوين coin) / رموز مميزة (توكن token) لتكون بمثابة ضمانات.

 

المفوضون: من الممكن اعتبارهم مستثمرين. تتمثل مهمتهم في التصويت لمدقق محدد من خلال منحهم سلطة مؤقتة على ما لديهم من عملات (كوين coin) / رموز مميزة (توكن token). ويكون المقابل هو حصول المفوض على جزء من المكافآت التي يربحها المدقق.

 

ومن أشهر العملات التي تستخدم طريقة إثبات الحصة (PoS): بينانس كوين Binance Coin (BNB) وسولانا Solana (SOL) وكاردانو Cardano (ADA) وبولكادوت Polkadot (DOT). كما خططت عملة الاثيريوم Ethereum الانتقال إلى إثبات الحصة (PoS)عندما أطلقت Ethereum 2.0 في عام 2020.

العملات المستقرة الرقمية العملات المستقرة هي نوع من أنواع العملات الرقمية والتي تمثل مزيجًا بين العملات الرقمية والعملات الورقية. وعلى الرغم من كونها رقمية، إلا أنها ترتبط بأصول مستقرة مثل سلعة الذهب أو عملة الدولار الأمريكي. وبالتالي فإن هذه العملات تجمع بين مزايا استقرار الأصول الملموسة ومرونة الأصول الرقمية.

تقوم بورصات العملات المشفرة الرقمية باستخدام هذا النوع من العملات بهدف تسهيل الصفقات المالية، حيث يكون متاحًا للمستثمرين شراء وبيع ما لديهم من أصول رقمية باستخدام تلك العملات المستقرة.

ومن أفضل الأمثلة التي يمكن طرحها لهذا النوع، هي عملة يو اس دي سي (USDC). وتتبع هذه العملة جهات تنظيمية وتخضع لها.

 

وتثبت قيمة هذه العملة بنسبة 1:1، أي أن قيمة واحد يو أي دي سي كوين تعادل قيمة واحد دولار أمريكي.

تيثر مثال آخر على العملات المستقرة، حيث ترتبط هذه العملة بالدولار الأمريكي. وتمثل حاليًا حوالي 90% من العملات الرقمية المستقرة.

 

ومع ذلك، تواجه العملات المستقرة مشكلة هامة وهي أنها تكون معرضة للانهيار. على سبيل المثال، أدى الانهيار الذي شهدته عملة لونا Luna في الآونة الأخيرة، وعملة تيرا Terra USD (UST) المرتبطة بها، إلى تبخر ما قيمته 40 مليار دولار من هذه العملة المشفرة.

ومنذ حدوث انهيار عملة تيرا، تم تسليط الضوء على إخضاع العملة الرقمية المستقرة في الولايات المتحدة الأمريكية لتنظيم واضح. ومن هنا، تم إنشاء مسودات قوانين تساعد على ذلك، وسوف يناقش الكونجرس قريبًا هذه قوانين تنظيم العملات الرقمية المستقرة.

 

 

أكثر العملات الرقمية تداول وشهرة

على الرغم من كونها تكنولوجيا جديدة من نوعها، إلا أن السوق يشهد تزايد مستمر في أنواع العملات الرقمية. في الوقت الحالي يصل عدد هذه العملات إلى ما يزيد عن 20.000 عملة رقمية. ويصل عدد العملات المشفرة النشطة منها إلى ما يزيد عن 10.000 عملة.

 

  • البيتكوين (BTC)

عملة البيتكوين (BTC) هي العملة الأكثر شيوعًا من بين أنواع العملات الرقمية، واسمها هو أول ما يفكر به من يسمع عن العملات الرقمية. كان “ساتوشي ناكاوموتو” هو من أطلق هذه العملة عام 2009، وإن كان من غير المعروف ما هي هوية هذا الشخص حتى الآن.

تستخدم البيتكوين (BTC) شبكة جماعية يعمل على أساسها نظام دفع لامركزي. ويتم استخدام هذه العملة كوسيلة دفع مقابل السلع والخدمات، كما انه يمكن تداولها. هذا بالإضافة إلى أن المستخدمين يمكنهم ربح هذه العملة في حالة اشتراكهم في عملية تعدينها.

قد يرى البعض البيتكوين (BTC) بصفتها محفظة رقمية بسيطة، إلا أنها في الواقع أكثر من ذلك. أنها شبكة بلوكشين، مما يعني أنه تقوم بتجميع البيانات في دفتر الأستاذ العام.

وبينما تعتبر البيتكوين (BTC) أول عملة رقمية، إلا أنها لن تحصل على شعبيتها إلا منذ عام 2017. وفي عام 2018، تجاوزت قيمتها الإجمالية 100 مليار دولار أمريكي.

 

  • الاثيريوم (ETH)

تمثل الاثيريوم (ETH) منصة مفتوحة المصدر للعملات المشفرة. وهي ثاني أكثر العملات الرقمية تداولاً وشهرة بعد البيتكوين. كان عام 2013 هو بداية انطلاق هذه العملة، والتي تعتبر بمثابة عقد ذكي. تستخدم الاثيريوم (ETH) عملة الأيثر. وهو مال رقمي يعمل في شبكة من النظير للنظير (peer-to-peer).

وكان ابتكار البيتكوين هو حجر الأساس لمفهوم الاثيريوم، إلا أن هذه المنصة تتميز بكونها قابلة للبرمجة. والحقيقة أن هذه الميزة التي تتمتع بها تجعلها سوقًا لمختلف الخدمات المالية. وفي هذه المنصة من الممكن استخدام التمويل اللامركزي (DeFi) والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) والمنظمات اللامركزية المستقلة (DAOs).

 

  • يو إس دي كوين (USDC)

يطلق على عملة يو إس دي كوين (USDC) اسم الدولار الرقمي، وهي المثال الأفضل على أنواع العملات الرقمية المستقرة.  ويدير هذه العملة الرقمية سنتر كونسورتيوم Center Consortium، الذي شارك في تأسيسه كل من شركة “سيركل إنترنت ” و”كوين بيز”.

وتتمثل الفكرة وراء عملة يو إس دي كوين (USDC) في الحصول على عملة رقمية مدعومة بأموال ورقية لتكون أصلًا أكثر استقرارًا. ويأتي استقرار هذه العملة الرقمية من كون قيمتها مرتبطة بالدولار الأمريكي، أي أن 1 دولار أمريكي رقمي (يو إس دي كوين) يساوي 1 دولار أمريكي..

على الرغم من اسم هذه العملة، إلا أنها غير صادرة من الحكومة الأمريكية.  وإنما تعتمد في عملها على شبكة مفتوحة المصدر، وعلى مفهوم العقود الذكية.

وبصرف النظر عن كونها طريقة دفع، يمكن استخدام عملة يو إس دي كوين (USDC) في عمليات التداول والإقراض والاستثمار.

 

لماذا يوجد العديد من أنواع العملات الرقمية؟

إذا كانت عملة البيتكوين قد ظهرت وانتشرت بشكل كبير، فقد يتساءل البعض لماذا إذن ظهرت أنواع أخرى بهذا العدد من العملات الرقمية. الحقيقة أن تقنية البلوكشين هي السبب، والتي أحدثت ثورة في التكنولوجيا المالية، تمامًا كما أحدث الانترنت ثورة في عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وبعد ظهور تقنية البلوكشين مفتوحة المصدر أصبح لدينا ما يشبه الدفتر الورقي الذي يحتوي على عدد لا نهائي من الصفحات. وهنا يستطيع أي مطور إنشاء عملة جديدة لتخدم مجالًا جديدًا. فمنهم من أنشأ عملات تكون أداة للاستثمار، والبعض الآخر ربطها بأصل آخر، وهناك من استخدمها لشراء الطاقة الكهربائية.  ونظرًا لسهولة إنشاء العملة الرقمية، تتزايد أعداد العملات الرقمية الجديدة بشكل متسارع. ويسعى المطورون باستمرار لإنشاء عملات رقمية جديدة للاستفادة من الارتفاعات الكبيرة التي تحققها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى