أسعار الاسهمأسعار العملاتتحليلات الفوركستحليلات وتقارير

أسواق العملات و الأسهم تنتظر تقرير التوظيف الامريكي غدا

على الرغم من هذا الأسبوع الكبير في سوق الفوركس الذي يتضمن بيانات هامة في التقويم الاقتصادي ، إلا أن أسعار العملات لم تتحرك إلا بشكل متماسك داخل نطاقات محددة مع انتظار المتداولين لنتيجة تقرير التوظيف الامريكي غدا . وكنظرة عامة على أداء العملات ، كان الدولار الأمريكي قد ازداد قوة خلال جلسة التداول يوم أمس مقابل الدولار النيوزلندي و الفرنك السويسري ، بينما أصابه حالة من الضعف مقابل الأسترليني و الدولار الكندي ، و لم يتغير مقابل اليورو و الين الياباني.

فيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية الأخيرة ، جاء السجل البيج الفيدرالي مؤكدًا على ما يعلمه المستثمرون بالفعل ، وهو أن الاقتصاد قد سجل نموّا بأسرع معدل له خلال شهري أبريل و مايو. ولأن ما جاء به هذا التقرير ليس جديدًا ، لم يكن هناك رد فعل كبير في الأسعار تجاهه . هذا بالإضافة إلى ان التركيز الأكبر بين التجار يتجه إلى تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم غدًا الجمعة. ومن الجدير بالذكر انه على الرغم من التحسن الذي يشهده الاقتصاد الأمريكي ، إلا ان معدل نمو التوظيف كان قد تباطأ بشكل كبير في شهر أبريل. وإن فشل تقرير التوظيف في شهر مايو في الارتفاع ، فسوف تتعرض العملات و الأسهم للمتاعب.

الاخبار الاقتصادية الامريكية : تقرير التوظيف غدا بسوق الأسهم و العملات؟

والحقيقة أن ما يظهر من تردد في سوق الأسهم يمثل إشارة على قلق المستثمر بشكل عام . فقد أغلقت الأسهم الامريكية بدون تغيير ، وامتدت أسعار الأسهم في التماسك السعري ، وبالتالي قد تكون هذه إشارة على تكوين قمة سعرية قريبة . ولحدوث هذا ، لابد ان يأتي تقرير التوظيف الأمريكي بقراءة سيئة . وإذا ما نظرنا إلى المؤشرات الأخرى المتعلقة بما قد يأتي به تقرير التوظيف ، نلاحظ أن معدل نمو التوظيف بقطاع الصناعات التحويلية الأمريكية قد سجل معدل متباطئ من النمو ، مما أدى إلى انخفاض الدولار الأمريكي على الرغم من تسارع معدل نمو نشاط قطاع الصناعات التحويلية بشكل عام. واليوم سيتم الإعلان عن مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الأمريكية بغير قطاع الصناعات التحويلية ( قطاع الخدمات ) . وإذا فشل بند التوظيف في قطاع الخدمات في الارتفاع ، فقد يقوم التجار ببيع الدولار الأمريكي ، نتيجة الخوف من احتمالية ضعف تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي المقرر الإعلان عنه يوم غد الجمعة. أما إذا جاء مؤشر مؤسسة إدارة الدعم ISM  بقراءة جيدة ، فقد تتجدد معدلات الطلب على الدولار الأمريكي ، استعدادًا لقوة تقرير التوظيف المحتملة يوم الجمعة.  تجدر الإشارة إلى أن تقرير التوظيف الأمريكي يُعد أحد التقارير الاقتصادية الهامة التي تؤدي إلى حركة كبيرة في اسعار عملات الفوركس .

البنوك المركزية وقرارات السياسة النقدية

من المنتظر أن يعلن كل من البنك الاحتياطي الفيدرالي و البنك المركزي الأوروبي عن توقعاتهما الاقتصادية المحدثة . وعلى الرغم من التحديثات المنتظرة تتعلق بتوقعات معدلات التضخم و معدلات النمو الاقتصادي ، إلا أن تركيز المستثمرين سيكون متجهًا إلى أي إشارات قد تصدر بشأن تقليص إجراءات التسهيل الكمي . وكان كل من البنك البريطاني و البنك الكندي و البنك الاحتياطي النيوزلندي قد اتخذوا خطواتهم الأولى إما عن طريق تقليل مشتريات الأصول أو بالإشارة إلى وجود توقعات برفع سعر الفائدة قبل التوقيت المتوقع. وعلى الرغم من توسع الاقتصاد الأمريكي بمعدلات أسرع من بريطانيا و كندا ، إلا أن البنك الفيدرالي يمتنع عن تغيير الإرشاد المستقبلي.

عملات السلع

نلاحظ تضارب في أداء عملات السلع . فمن ناحية وعلى نحو مشابه ، على الرغم من تحسن الاقتصاد الأسترالي ، إلا أن البنك الاحتياطي الأسترالي قرر الحفاظ على موقفه المؤيد لتسهيل السياسة النقدية بسبب تضارب البيانات الاقتصادية. يظهر هذا من قوة معدل الناتج المحلي الإجمالي الأسترالي خلال الربع الأول من العام بالمقارنة مع التوقعات ، و انكماش مبيعات التجزئة بشكل أكثر حدة. ومن ناحية أخرى ، بينما يعتبر البنك الاحتياطي النيوزلندي اقل ميلاً إلى السياسة النقدية الميسرة بالمقارنة مع البنك الاحتياطي الأسترالي ، إلا أن الدولار النيوزلندي يعتبر هو العملة الأسوأ اداءً . وقد ساهم في انخفاض الدولار النيوزلندي كل من انخفاض أسعار منتجات الألبان ، وأسعار الصادرات و الواردات . كان الدولار الكندي هو الأفضل أداءً بفضل انخفاض تصاريح البناء و ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوى خلال عامين و نصف العام .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق