أسعار العملاتتحليلات الفوركستحليلات وتقارير

ارتفاع سعر الدولار النيوزلندي والدولار الكندي وأسباب الشراء

كانت عملات السلع التي تتضمن كل من سعر الدولار النيوزلندي والدولار الأسترالي والدولار الكندي هي الأفضل أداءً خلال يوم أمس. فبعد انخفاضها الأسبوع الماضي إلى أدنى المستويات منذ بداية العام، تراجعت عملات السلع بشكل حاد خلال الـ 48 ساعة الماضية. وفي بداية الأمر كانت هذه الحركة السعرية الصعودية في عملات السلع بدافع من ضعف الدولار الأمريكي، إلا ان ثبات أداء الدولار الأمريكي مقابل اليورو والين الياباني والجنيه الإسترليني والفرنك السويسري يشير إلى أن قوة عملات السلع هي قوة ذاتية لها أسباب أقوى من ضعف الدولار الأمريكي.

 

أسباب ارتفاع سعر الدولار النيوزلندي والدولار الكندي على المدى القصير

على المدى القصير، يمثل ارتفاع أسعار النفط الخام عاملاً هامًا في قوة الدولار الكندي. وعلى مدار الـ 48 ساعة الماضية ارتفع سعر نفط خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 8%. من ناحية أخرى، ارتد الدولار نيوزيلندي لأعلى على خلفية قوة نتائج بيانات مبيعات التجزئة الصادرة عن نيوزلندا.

 

أسباب ارتفاع سعر الدولار النيوزلندي والدولار الكندي على المدى الطويل

على المدى الطويل، تتمتع اقتصادات نيوزيلندا وكندا بعوامل اقتصادية أساسية قوية. وعلى الرغم من الإغلاق الاقتصادي غي نيوزيلندا / إلا ان عدد الإصابات منخفض للغاية ويشعر المستثمرون بالثقة في أنهم سيخرجون من أزمة كوفيد 19 (COVID-19) للمرة الثانية. وكان سعره / الدولار الأمريكي قد انخفض عندما فاجأ البنك الاحتياطي النيوزيلندي السوق بقراره بالحفاظ على أسعار الفائدة دون تغيير ولكن منذ ذلك الحين أشار مشرعو السياسة النقدية إلى أنهم كانوا سيرفعون أسعار الفائدة إن لم يكن هناك إغلاق. وقالت هوكسبي مساعد محافظ البنك الاحتياطي النيوزيلندي يوم أمس أن قرارات السياسة النقدية لن تكون مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بكوفيد 19 (COVID-19) لأن عمليات الإغلاق لا تتسبب في تأثيرات أخرى سوى تراجع معدلات الإنفاق. وأشارت إلى أن البنك المركزي يفكر في تطبيق زيادة أكبر في سعر الفائدة قد تصل الى 50 نقطة أساس.

 

علاقة ارتفاع سعر صرف الدولار النيوزلندي والدولار الكندي بالسياسة النقدية

وعند دراسة أسباب ارتفاع سعر الدولار النيوزلندي والدولار الكندي، لا يمكننا ان نغفل الحديث عن السياسة النقدية في كل من نيوزلندي و كندا. فيما يتعلق بالسياسة النقدية، يعتبر كل من البنك الاحتياطي النيوزيلندي والبنك الكندي من بين البنوك المركزية الأقل تشاؤمًا في العالم. وكان البنك الاحتياطي النيوزيلندي قد قرر إنهاء برنامج مشتريات الأصول بينما قام بنك كندا بوضع خطة رسمية للتخفيف التدريجي من مشتريات الأصول. وفيما يتعلق بالأداء الاقتصادي، فإن كلا من الاقتصاد النيوزلندي والاقتصاد الكندي يعملان بشكل أفضل من الاقتصاديات الأخرى. يظهر هذا من خلال عودة سوق العمل في نيوزيلندا إلى المستويات التي كان عليها ما قبل الجائحة. اما في كندا، فقد أدت سرعة طرح اللقاح خلال الأشهر القليلة الماضية إلى تقليل خطر الدخول في دوامة فيروس دلتا المعروفة بخطورتها. كما تم تطعيم المزيد من الكنديين مؤخرًا وذلك بمعدل أكبر من الأمريكيين على أساس نصيب الفرد، مما سيؤدي إلى ارتفاع معدلات الإنفاق. وفيما يتعلق بمعدل التضخم فهو في ارتفاع في كلا الدولتين.  وفي ظل ارتفاع أسعار النفط، يجذب الدولار الكندي والدولار النيوزيلندي المزيد من المشترين.
كيفية قراءة اسعار عملات الفوركس

 

الدولار الأسترالي

على الرغم من مشاركة الدولار الأسترالي عملات السلع في الارتفاع، إلا أن أستراليا في وضع مختلف تمامًا على الأساس النقدي والاقتصادي. فمع تراجع معدلات التطعيم وتسجيل حالات جديدة من الإصابة بفيروس كورنا، لا يبدو ان نهاية عمليات الإغلاق قريبة. ويأمل رئيس الوزراء موريسون أن يتم تخفيف القيود مع الوصول بمعدلات التطعيم إلى 70٪، إلا أن الوضع الحالي هو وصول معدلات التطعيم إلى 30٪ فقط من السكان بشكل كامل، وبالتالي من الأواضح أن الطريق لا يزال طويلاً. كما ان أستراليا معرضة لخطر الركود المزدوج، مما لا يجعل هناك خيارًا أمام البنك الاحتياطي الأسترالي سوى الحفاظ على السياسة النقدية الميسرة. وعلى الرغم من ذلك، يرتفع الدولار الأسترالي نظرًا لكونه عملة ينطوي عليها مخاطر عالية وهي عملة ذات عوائد مرتفعة في الوقت ذاته. وهذا يعني أنه عندما ترتفع الأسهم، تزيد معدلات الطلب على العملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق